عن إكليل

إكليل هي منصة تفاعلية لإطلاق وتسويق وإدارة المبادرات المجتمعية لأجل تنميتها واستدامتها. توفر إكليل عدداً من الخدمات والمزايا التفاعلية المتقدمة التي تساعد المبادر ( منظمة أو مجموعة أو فرد) على تخطيط وهيكلة وتنظيم مبادرته وتسويقها وضم فرق العمل والأعضاء وإدارة أنشطتهم بفاعلية وسلاسة سعياً لتحقيق أهداف المبادرة بنجاح. تسعى إكليل لكي تكون مصدر إلهام وفضاء تعاوني تفاعلي للمبادرين المتطلعين للبدء بأولى خطوات الريادة الإجتماعية.

لماذا إكليل

تواجه المبادرات المجتمعية تحديات النجاح المشتركة كسائر المهام التي تعتمد على تمكين الموارد الطبيعية والجهود الإنسانية لتنمية المجتمعات. تصنف إكليل نفسها كمبادرة طموحة لإزالة كل العوائق الممكنة من أمام المبادرين الجدد وتفتح أمامهم أبواب الفضاء الرحب لإبراز مساهماتهم وتنمية محيطهم.

  • كثير من الشغف مع انعدام الخبرة والتجارب

    يحمل الكثيرون حب المبادرة، ولكن قد يتجنبون تحويلها إلى واقع يستفيد منه المجتمع. يعود ذلك إلى صعوبة بناء تصور واضح وموثوق عن كيفية البدء فيها حتى إنجازها وقطف ثمرة نجاحها. إن استفادة المجتمعات من الطاقات والمواهب الكامنة يستحق أدوات متخصصة تزيح عن كاهلهم عبء إدارة الجمهور وتوزيع الأدوار وتحديد خارطة الطريق. إكليل ستساعد في تدريب ونقل الخبرة لجيل جديد من المبادرين عبر استلهامهم من المبادرات المنشورة ومتابعة تطورها.

  • ضعف جودة التخطيط للمبادرة

    تواجه المبادرات الجديدة خطر الفشل المبكر أو خروجها عن مسارها بتكاليف باهضة على حساب الوقت والمال، ومنها ما يبدأ ولا ينتهي ولكن جميعها تشترك في غياب أدوات التخطيط والإدارة منذ البداية. إكليل تأخذ بعين الاعتبار حاجة المبادرين إلى المساعدة في إدارة وتمكين الموارد المطلوبة بأدوات رقمية مبتكرة تسهل إنجاز المبادرة بلا تكاليف إضافية.

  • ضعف التسويق للمبادرة

    يلجأ المبادرون إلى إنشاء مجموعات عبر تطبيقات مثل واتساب وغيرها تجنبا للتكاليف، لكن تبقى هذه الأدوات غير فاعلة بما يكفي لإبراز المبادرات واختيار الأعضاء والتفاعل البناء معها. تقدم إكليل خدمة نشر واستقطاب المهتمين الفاعلين للانضمام إلى المبادرة وإبقائها بارزة للجمهور الواسع لمراقبتها ودعمها والتفاعل معها في الفضاء الرقمي.

  • تشتت وسائل التواصل مع أعضاء المبادرة

    استخدام الشبكات الاجتماعية وغيرها تلبي الحاجة للتواصل السريع مع الجمهور، ولكن لا تساعد في إدارة عملية التواصل للتخطيط بل تشتت الأعضاء وتزيد من صعوبة تتبع النقاش. عبر مزايا منصة إكليل، يستطيع المبادر إدارة عملية التواصل بشكل فعال ومفيد يمكن الرجوع له بشكل عملي في أي وقت.

  • صعوبة المتابعة المستمرة لوضع المبادرة وتطورها

    نظراً لاستخدام كثير من المبادرات أساليب غير فعالة للتواصل وإدارة فرق العمل، يخف حماس الأعضاء وتتشتت الجهود وتضعف المتابعة. تم تصميم مزايا منصة إكليل لتضمن للفريق الإداري سهولة المتابعة المستمرة وتقييم وضع المبادرة وقت التنفيذ وتطورها.

  • طاقات كبيرة و إستغلال محدود

    تواجه كثير من المبادرات تحدي استغلال قدرات ومهارات الأعضاء بالشكل المطلوب. مع تخطيط وهيكلة المبادرة بالشكل السلس في إكليل، وتكوين فرق العمل بالأسلوب المناسب يمكن تفعيل مهارات وقدرات الأعضاء كما يجب لتعظيم المنفعة على المبادرة.

  • جهود إنسانية هائلة بلا توثيق

    المبادرة في جوهرها تجربة إنسانية ثرية تستحق التوثيق ومشاركتها للعالم لاستلهام التجربة أو استنساخها, كما تنطبق عليها كل معايير تقييم العمل المجتمعي من قياس الأثر وتقييم العائد على الإستثمار ونحوه إلا أن معظم المبادرات ينتهي أثرها بانتهائها مع إهمال لجمع وثائقها وحيثياتها. إكليل تتلمس الحاجة إلى إبقاء الأثر الذي أحدثته المبادرة وبكل حيثياتها وتجاربها اليومية وقفا مشاعا أمام الباحثين والمهتمين للإستفادة منه.